Lina khalefih
الكذب عند األطفال (أسبابه - انواعه - طرق علاجه )

الكذب هو جزء طبيعي من الطفولة، ومعالجة سلوك الكذب عند ألاطفال في وقت مبكر يساعد على التخلص منه قبل أن يصبح مصدرقلق وخطورة للوالدين.

إن مشكلة الكذب عند ألاطفال هي مشكلة منتشرة على مستوى واسع،وهي ظاهرة يجب التعامل معها ية ومسؤولية مباشرة وأال يتركوا أبناءهم عرضة لها وملضارها ّ من قبل آلاباء وألامهات بصورة جد وأخطارها الاجتماعية من ً إذا أصبحت جزءا ً والتي تعود على قائلها باملضرة والخسران وخصوصا متأصلة في أقوالهم وأفعالهم، ً سلوكهم وعادة وقد يراها كثير من آلاباء وألامهات صفة طبيعية وال تنذر بخطر وهى رؤية خاطئة والشك, فإن الفتى ينشأ على ما تعود عليه ومن تعود الكذب ال يزال به الكذب حتى يدمنه مهما تقدم به العمر..بل أستطيع أن الكذابين في السن الكبيرة هم الذين تعودوا الكذب في الصغر ولم يجدوا موجها وال معلما وال مربيا يأخذ على أيديهم.. وقد نهانا الشرع املطهر عن الكذب وجعله من كبائر الذنوب وآلاثام ملن استدام عليه، وحذر النبي "صلى هللا عليه وسلم من الكذب فعن عبد هللا بن مسعود _ رض ي هللا عنه _ قال: قال رسول هللا _"صلى هللا عليه وسلم "إن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار وال يزال ً العبد يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند هللا كذابا" (متفق عليه) وجعل النبي صلى هللا عليه وسلم_ الكذب صفة من صفات املنافقين، فقال "آية املنافق ثالث إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أؤتمن خان" (متفق عليه)

 أهم أسباب الكذب عند الطفل:

1 .اللعب مع ألابوين

2 . ًاعتقادا من الطفل أن الكذب شئ مضحك

3 .للسيطرة على الوضع

4 .لتجنب عقاب الوالدين

5 .لاتهام شخص أخر

6 .بسبب الخوف أو القلق

7 .الغيرة

8 .من دافع كذبة بيضاء لا تضر

9 . تقليدا  للكبار

11 .لكسب تعاطف المحيطين

أسباب ونواع الكذب عند ألاطفال

1 -الكذب الخيالي

يتمثل في اختلاق الحكايات وسرد القصص الكاذبة. ويعتبر الكذب الخيالي سلوك طبيعي لسماع ألاطفال للحكايات فهم يختلقون الحكايات من أجل المتعة فالأطفال مازال لديهم اختلاط بين الخيال والواقع

2 -الكذب الاجتماعي (التفاخر)

يعتقد ألاطفال في بعض ألاحيان أن الكذب قد يكون مقبولا لاخفاء بعض ألامور عن حياتهم الشخصية أمام أصدقائهم لإشعارأنفسهم بالاستقلال عن والديهم والظهور بمستوى مادي أعلى مما هم عليه، ويظهرهذا النوع من الكذب عند ألاطفال في سن المدرسة.

3 -الكذب للدفاع عن النفس

يلجأ ألاطفال في بعض ألاحيان إلى اختلاق ألاكاذيب للدفاع عن نفسه أو من أجل تجنب أمر معين أو إنكار مسئولية عمل قام به ويخشى العقاب عليه. ولحل هذه المشكلات  الفردية الوقتية لا بد وأن يتحدث الوالدان مع الطفل عن أهمية الصدق والثقة.

4 -كذب المبالغة

قد يلجأ ألاطفال لسرد حكايات طويلة قد تبدو صادقة ولكنها في الحقيقة من نسج خيالهم أو قصة حقيقية أضافوا إليها بعض الخيالات وألاكاذيب لجذب انتباه الوالدين أو الهروب من طلبات الوالدين والمدرسين

5 -الكذب لتحقيق ألاهداف

عندما يشعر الطفل أن والديه حرماه من أمر ما يقوم الطفل بالكذب على الوالدين ليحقق ما منع منه.

6 -الكذب الوقائي

عندما يخشى الطفل من العقاب فإنه يكذب حتى يفادي نفسه من العقاب المتوقع. ويعد هذا النوع  من الكذب هو أكثر ألانواع شيوعا  عند ألاطفال وخاصة في ألاوساط التي تلجأ للعقاب كوسيلة أساسية لتصحيح الخطأ

7 -الكذب لتقليد آلاخرين

يقوم الطفل بالكذب عند مشاهدته أحد والديه يكذب أمامه وهو يعرف حقيقة ألامر فيشعر أن الكذب أمر بسيط وقد يكذب الطفل لمجرد التقليد.

8 -الكذب الانتقامي

قد يكذب الطفل لالقاء التهمة أو اللوم على شخص أخر يكرهه أو يغار منه أو قام بظلمه، وهو من أكثرأنواع الكذب عند ألاطفال خطورة على نفسية الطفل، لانه يعتبركذب مع سبق إلاصرار حيث يقوم الطفل قبله بالتفكير والتدبير لالحاق الضرر بالذي يكرهه، ويكون هذا النوع من الكذب مصحوبا بالتوترالنفسي

9 -الكذب المرضي ( المزمن)

يتجه ألاطفال لهذا النوع من الكذب للتعتيم على مشكلة كبيرة قاموا بها حتى لو كان في ذلك إيذاءا ً أو استغلالا للاخرين  . ويصبح الكذب المرضيي متأصلا  في طبيعة الطفل ومتمكنا من شخصيته إلى حد يصعب التمييز بين صدقه وكذبه.

نصائح للوالدين عندما يكذب ألاطفال

  •  عدم تجاهل الكذب الذي يقوم به الطفل
  •  إعطاء الطفل فرصة للاعتراف بخطئه
  •  اختيار عقاب يناسب حجم كذبة الطفل
  •  قبول اعتذارالطفل إن اعتذر
  •  تعليم الطفل كيف يصلح كذبه

طرق علاج سلوك الكذب عند ألاطفال

o كون الوالدان قدوة حسنة أمام الطفل فلا يجب أن يقعا في الكذب مطلقا.

o معرفة دوافع الكذب عند الطفل قبل أن يتحول لكذب مرضي

 o تعزيز قيمة الصدق وقول الحقيقة عند الطفل من خلال اللعب وقراءة القصص.

o إثابة الطفل على قول الصدق لاعطائه دافعا  في أن يكون صادق دائما ً.

o تعويد الطفل على الاعتذار عن الكذب.

o عدم تقبل أعذار الكذب دون أسباب وان الكذب أمرمرفوض مطلقا .

o تجنب الانفعال الزائد كرد فعل لكذب الطفل، والتفاهم مع الطفل برفق.

o الاهتمام باختيار الطفل لاصدقائه أن يكونوا صالحين، فصديق السوء يدفع صاحبه إلى الكذب وتصرفات أخرى مرفوضة.

o استشارة الطبيب النفسي المتخصص لوضع توصيات مناسبة للتعامل مع مشكلة الكذب عند ألاطفال.

وفيما يلي مجموعة النصائح الهامة في ذلك

النصح المباشر

وهي الطريقة االمستخدمة كثيرا من معظم آلاباء وألامهات في توجيه ألابناء نحو ترك الكذب،وفيها ينصح الوالدان أبناءهما بفضيلة الصدق وقبح الكذب.

مقارنة الشخصيات

أعطاء أمثلة متكررة لشخصيات كاذبة قد استخدمت الكذب لنيل مرادها ثم أحبطت أو فشلت أو أظهر الله  كذبها ونقارن ذلك بأولئك الذين صدقوا فصدقهم الله .

الوقاية من الكذب خير من علاجه

وهذا يتوقف على أسلوب التعامل مع الطفل فهو يمتص الصدق من المربي أو من المحيطين به فالالتزام بالاقوال وألافعال شرط مهم في التعامل مع الطفل لأن الولد إذا نشأ على الخداع وعدم المصارحة من آلاخرين فأكبرالظن أن مثل هذا الجو سوف يؤثر سلبا في تكوين الصدق داخله.

عدم اظهار الريبة والشك في ألاولاد

بأنلا يجعلوا طريقة سؤالهم كالتحقيق، بل يجب عليهم جمع الحقائق للتأكد من أن الطفل قد قام بها وبفعل غير مرغوب فيه، فإذا ثبت ذلك فعلينا توضيح طريقة الصواب له في جو هادئ بعيد عن الغضب والتخويف.

تجنب التقريع اللفظي والتجريح بالالفاظ النابية أو ألالقاب السيئة 

فإن ذلك يؤثرسلبا ويدفعه للجوءإلى الكذب لكي يصنع لنفسه صورة يريدها ويرضاها الوالدان.

الابتعاد عن العقاب البدني (الضرب)

 لأن ذلك يدفعه إلى الكذب بعامل الخوف لكي ينقذ نفسه. إذا نشأ الطفل في بيئة تحترم الصدق ويفي أفرادها دائما بوعودهم  وإذا كان ألابوان والمدرسون لا يتجنبون بعض المواقف بأعذار واهية كعادة التغيب والمرض وبعبارة أخرى إذا نشأ الطفل في بيئة شعارها الصدق قولاوعملا فمن الطبيعي أن ينشأ أمينا ً في  كل أقواله وأفعاله.وهذاإذا توافرت له أيضا عوامل تحقيق   حاجاته النفسية الطبيعية من اطمئنان وحرية وتقدير وعطف وشعور بالنجاح واسترشاد بتوجيه معقول.

baby-img: 

share this page:

© 2015 Developed by Blue Ray for Web Solutions. All rights reserved